الیوم مساء یوم الجمعة, وانا احمل حقیبتی بید و اطرق الباب بالید الاخرى…
انه البیت الذی سأخدم فیه خلال الاسبوع القادم…
فی الحقیقة هذا البیت تعمل فیه اختی الكبرى و لكن لأنها مریضة طلبت منی ان اذهب بدلا عنها …
من حسن حظها اننی حضرت من البلد لاقیم معها خلال سفر زوجها الذی یعمل سائق و هو كثیر السفر.
منذ طلاقی قبل 3 سنوات عندما كنت فی الثلاثین من عمری و انا اقیم مع امی و ابی فی قریتنا و أحضر احیانا لزیارة اختی كما هو حالی الان.
أختی تعمل مع اسرة میسورة الحال ، مهندس و زوجته و طفلیهما و لیست هذه هی المرة الاولى التی اذهب فیها للعمل لدیهم بدلا عن اختی, فقد ذهبت من قبل عندما سافرت اختی مع زوجها لزیارة اهله.
انا الان اطرق الباب و مشاعری متضاربة بین الانفعال و السرور و الخوف… و كل هذا بسبب رب الاسرة كمال… اه منه منذ ان رأیته المرة الماضیة و لم تفارق صورته خیالی … هو فی حوالى الاربعین من العمر… وسیم جدا, طویل القامة .. جسمه ریاضی و الان انا على وشك رؤیته مرة اخرى و اخاف ان تفضحنی مشاعری امامه و امام زوجته.
أثناء زیارتی السابقة لهم كنت ألاحظ نظراته الیّ و الى جسمی… فانا جمیلة ..و قد ادركت هذا من سن صغیرة و من نظرات الرجال كانت و ما زالت تلاحقنی… جسمی ممشوق… نهدای بارزان و مستدیران… خصری نحیل و مؤخرتی بارزة للخلف بشكل مثیر ….نظراته الیّ كانت تشعرنی بالسعادة و الخوف فی آنٍ واحد . الخوف من ان تلاحظها زوجته سامیة… سامیة هی بنت خالته, هی عادیة فی مظهرها جسمها نحیل لیست به ای لمحة جمال او اثارة و حسب كلام اختی فقد تزوجها ارضاءأ لامه..
فتح الباب فجأة لیقطع تأملاتی ووجدت نفسی وجهاً لوجه مع كمال….
شعرت یقشعریرة تسری فی جسدی و بدأ قلبی ینبض بشدة, ارخیت بصری فی خجل و انا اشرح له ان اختی مریضة لذلك جئت بدلا عنها هذا الاسبوع…
أخبرنی ببتسامة عریضة ان لا مشكلة و ادخلنی الى البیت… دخلت ووقفت فی الصالة اتلفت بانتظار ان تحضر زوجته سامیة و لكن البیت كان یبدو هادئا و لاأثر او صوت لسامیة او الطفلین, التفت إلى كمال كان یقف خلفی و ینظر الیّ ببتسامة على وجهه الوسیم, فسألته:”أین ستی سامیة؟” نظر الى مباشرة بنفس الابتسامة و قال:” اه… سامیة سافرت هی و الاولاد لمنزل اسرتها … اختها ولدت و انتهزت فرصة اجازة الاولاد و سافرت عندهم لمدة اسبوع ” سكت فلیلا ثم اضاف:” یعنی انا و انت فی البیت لوحدنا لمدة اسبوع!” ثم نزل بعینیه الى جسمی بنظرات حارة جعلتنی اشعر بدمائی تفور و شعرت بحلمات بزازی تنتصب و ببظری ینتفض و ینبض…
آه منذ طلاقی لم یلمسنی رجل و كنت فی شوق شدید إلى اللذة و المتعة الجسدیة و لكنی كنت اشعر بالخجل من كمال فاخفضت بصری و قلت له بصوت خفیض:” تحت امرك یا سیدی” ثم استاذنت منه و دخلت الى المطبخ و قلبی ینبض بشدة و فمی جاف و اتكات على الدولاب لالتقط انفاسی …
هل حقا یقصد ما فهمته من كلامه؟ ام اننی فقط اتخیل انه یرغب فیا؟ ماذا افعل؟ تمالكت نفسی و قررت ان أدع الامور تسیر كما هو مقدر لها و بدأت بتجهیز وجبة العشاء .
كان الصمت یعم المكان لذلك انتفضت عندما سمعت فجأة صوت خلفی… التفت و كان كمال یقف متكئ على دولاب المطبخ یراقبنی بنظرة ثابتة… شعرت بالخجل و اخفضت بصری فوقعت عینای على مقدمة بنطلونه…. و شعرت بلقبی ینبض و حلقی یجف فقد كانت مقدمة بنطلونه منتقخة بسبب انتصاب زبه…
شعرت بیدی ترتعشان و عاود بظری الانتفاض ..و لا أخفی اضطرابی قلت له:” خلاص دقائق و یكون العشاء جاهز… ” و طلع صوتی مبحوح من شدة إثارتی, تحرك كمال من مكانه لیقف خلفی مباشرة و قال:” انا مش عاوز العشاء انا عاوز شئ تانی” و ازداد اضطرابی و اثارتی و قلت: شی تانی ایه… قوللی و انا تحت امرك” فرفع یدیه و امسك بكتفی و جذبنی الى جسمه حتى التصق ظهری بصدره و شعرت بزبه المنتصب یضغط على اسفل ظهری , و شعرت و باتفاسه الحارة على اذنی و هو یهمس لی:” انا عاوزك انتی….
من زمان من ما شفتك اول مرة و انا نفسی انیكك… و خلاص مش قادر اصبر” شعرت بالدوخة من كلامه… كمال المهندس, الوسیم یریدنی انا؟ و استندت على جسمه و همست :” طیب خلینی اعطیك العشاء لازم انت جعان” ضغط جسمی على جسمه اكتر و همس بصوت مبحوح:” ایوة جعان بس جعان لیك انتی.” و اخذ یدی ووضعها على زبه المنتصب من فوق البنطلون:” شایفة انت عاملة فینی ایه.. مش قادر اصبر…. ارجوك”
بكلماته هذه بلغت اثارتی حد كبیر, و لم اتمالك نفسی من الشهوة الشدیدة التی اتنابتنی و لم اشعر بنفسی الا و انا التفت بین ذراعیه و اضمه الی بشدة وو ضعت رأسی على كتفه صدرت منی اهة طویلة…
رفع وجهی الیه بیده و شعرت بانفاسه تلفح وجهی ثم اخذ یمرر شفتیه على شفتی برقة ثم اخذ شفتی السفلى بین شفتیه یمتصها… و اخذ یدعك جسمه بجسمی و یحك زبه ببطنی بینما یده تعصر بزی من فوق الفستان.
مداعباته هذه اثارتنی بصورة لم أعهدها من قبل فشعرت ببظری ینتصب و ینبض و بسوائل تخرج من كسی و تبلل لباسی الداخلی…
خلال زواجی لم یكن زوجی یهتم كثیرا بمداعبتی و اثارتی, كان حین یرید الجماع یطلب منی خلع ملابسی و یخلع ملابسه و یكون زبه منتصباً فیدخله فینی مباشرة و یبدأ النیك بسرعة و حین یقذف یخرج زبه و لایهتم اذا كنت قد استمتعت ام لا و فی كثیر من اللیالی كنت ارقد بجانبه اتقلب … كیف اطفی ناری.
لذلك كنت لا اتشجع كثیرا لعملیة النیك بواسطة زوجی و لااحبها. اما الان مع كمال فقد شعرت اننی على نار. و لم اقاوم كثیرا عندما جذبنی كمال من خارج المطبخ الى غرفة النوم,
فی غرفة النوم بدأ كمال ینزل سحاب فستانی لیخلعه و انتبهت عندها ان رائحة الطعام عالقة بی فطلبت منه ان یترك لی فرصة لاغتسل بسرعة, نظر الیّ لمدة ثوانی ثم أومأ برأسه” طیب لكن لا تتأخری علیّ”
دخلت الى الحمام الملحق بغرفة النوم و خلعت ملابسی بسرعة و اندهشت من كثرة السوائل التی نزلت من كسی و بللت لباسی الداخلی ففلم یحدث ابدأ خلال زواجی ان نزلت من كسی سوائل قبل النیك و لذلك كنت أحیانا اشعر بالالم عندما یدخل زوجی زبه المنتصب فی كسی .
اغتسلت بسرعة و لاحظت الشعر الذی یغطی كسی فانا لم أعد اهتم بحلاقته منذ طلاقی, فبحثت عن شفرة حلاقة و حلقت الشعر الذی یغطی كسی و تركته نظیف و ناعم.
وجدت زجاجة عطر نسائی فرششت منه على نفسی, ثم وقفت مترددة هل اخرج عاریة ام البس فستانی مرة اخرى؟
أخیراً لبست قمیصی الداخلی ولكن لم البس اللباس ( الكلیوت). كان قمیصی مصنوع من النایلون الشفاف و بحمالات و یصل الى منتصف فخذی, و كان بزازی یبدوان واضحین من خلال القماش الشفاف و كانت الحلمات الوردیة منتصبة تدفع القمیص الى الامام.
فتحت الباب ببطء و خرجت الى غرفة النوم. كان كمال شبه راقد على السریر مستنداً بظهره على الوسادات الموضوعة على رأس السریر, و كان عاریاً بعد ان خلع ملابسه كلها.
شعرت بقلبی یدق بشدة و انا انظر الى جسمه العاری … كتفیه العریضین, عضلاته, صدره العریض المغطى بشعر خفیف, كل هذا كوم وزبه كوم!
زبه المنتصب كان طویلاً و غلیظاً مقارنة بزب زوجی السابق. كان یمتد من بین فخذیه الى الاعلى و رأسه المحمر المنتفخ یكاد یصل الى صدره من شدة انتصابه وطوله.
شعرت بدفقة من السوائل تنزل على فخدی العاریین وتسمرت فی مكانی و انا احدق الى ذلك الزب.. ترى هل یتسع له كسی؟ . نهض كمال من السریر ببطء و اتجه نحوی ثم وقف على بعد اقدام منی و اخذ یحدق فی جسمی البائن عبر القمیص الشفاف بشهوة. شعرت بانفاسه تعلو ثم همس :” انت جمیلة… فاتنة” ثم تقدم الی ببطء و مد یدیه المرتعشتین ووضع كل واحدة على واحد من بزازی و اخذ یعتصرهما برقة, ثم اخذ یمرر راحتی یدیه من فوق القمیص على حلمتی بزازی حتى انتصبتا, ثم انزل رأسه و اخذ حلمة بزی الیمین بین شفتیه و اخذ یمتصها ثم یحرك لسانه علیها من فوق القمیص. شعرت بلذة عارمة لم اكن اتوقعها و بدأ كأن هناك رابط ما بین حلمتی وكسی,
فاثناء مداعبته لحلمتی بفمه شعرت بشعور لذیذ فی بظری كأن هناك شخص یداعبه برقة.
رفع كمال رأسه و انزل حمالات قمیصی ببطء و بدأ یجذب القمیص الى اسفل كاشفا صدری ثم بقیة جسمی لنظره حتى سقط القمیص عند قدمی تاركاً جسمی عاریا تماما.
شعرت برعشة تجتاح جسم كمال وبأنه یجذب انفاسه بشدة هو یفترس جسمی بنظراته, تركزت نظراته على بزازی المكورین و حلماتی الوردیة المنتصبة, فاحنی رأسه اخذ احدى حلمتی بین شفتیه و اخذ یمتصها و یحرك لسانه على قمتها, بینما بیده الاخرى اخذ حلمتی الثانیة و اخذ یدیرها بین اصابعه و یضغط علیها برقة,
عندها بدأ لی واضحاً أن كمال خبیر فی إعطاء اللذة و امتاع النساء.
الاحاسیس اللذیذة التی اجتاحتنی من مداعبة بزازی جعلت ساقای ترتخیان تحتی و لم اعد اقوى على الوقوف, فتشبثت بكتفیه. و یبدو انه شعر بذلك فجذبنی ناحیة السریر الواسع و ارقدنی علیه, ثم وقف بجانبه ینظر الیّ بشهوة مرة اخرى, كانت هذه اول مرة ینظر رجل الى جسمی العاری بنظرات الاعجاب هذه , زوجی لم یكن یعطی جسمی ای اهتمام, كان كل همه ادخال زبه فی كسی و انزال لبنه, لذلك شعرت بالخجل و بدون ارادتی ارتفعت یدی تغطی بزازی و ضممت فخذای.
فجلس كمال بسرعة بجانبی على السریر و رفع یدی من فوق بزازی و همس بصوت مبحوح:” لا .. ما تخجلی من جسمك,,, انت لازم تفتخری انه عندك جسم جمیل مثیر بالشكل دة”, ثم تمدد بجانبی على السریر وأحنى رأسه وبدأ یقبل شفتی وامتدت یده الیمنى تعتصر بزی برقة بینما وضع احدى ركبتیه بین فخذی و الصقها بكسی المهتاج.
اخذ كمال یمتص شفتی السفلى ثم اخذذ یمرر لسانه على شفتای من الخارج ثم ادخله الى داخل فمی, ثم بدأ یدخل لسانه و یخرجه من فمی فی حركة تحاكی عملیة النیك, و كان فی نفس الوقت یداعب حلمة بزی و یمرر اصبعه على قمتها الحساسة.
شعرت اننی على نار و ان كسی و بظری ینبض و فی حاجة الى المداعبة, فلم اتمالك نفسی و بدأت اضغط على ركبته التی بین فخذی و احاول ان ادعك كسی بها, شعر كمال بی فابعد ركبته عن كسی ورفع رأسه و همس:” اصبری علیا یا حبیبتی امتعك”
ثم بدأ یقبل رقبتی و یمتصها بشفتیه و یحرك لسانه علیها برقة. بعدها نزل الى بزازی و اخذ احدى الحلمتین فی فمه و اخذ یمصها و یضغط علیها باسنانه برقة, ثم انتقل الى الحلمة الاخرى و اخذها بین شفتیه یمصها هی الاخرى بینما یداعب الاخرى باصابعه. كنت انا فی عالم جدید لم اعهده و لم تحضرنی له سنوات زوجی الخمس, هل یمكن ان یمتع الرجل المرأة هكذا حتى قبل ان یدخل زبه فی كسها ؟
كانت الآهات تخرج من بین شفتی من غیر إرادتی و انا احاول ان ارفع جسدی و اصل بكسی الى جزء من جسم كمال لادعكه به. ترك كمال بزازی و نزل یقبل بطنى ویمرر لسانه علیها , و كان یبرك بینی فخذی و یمرر یدیه علیهما , ثم واصل النزول بقبلاته متجها الى كسی وشعرت بنفاسه الحارة قبل شفتیه تداعب كسی من الخارج. هل سیقبل كسی؟
بدأ الامر غریباً لی و رغم اثارتی الشدیدة شعرت بالخجل وحاولت ان اضم فحذی و لكنه كان یرقد بینهما. رفع رأسه الیّ :” ما تخافی …ارجوك سیبینی امتعك.. ان متأكد انه ح یعجبك و حتتمتعی جدأ … استرخی” .
و لم اكن بحاجة الى اقناع شدید و ارخیت فخذی و اخذت انظر الیه بعینین مشوشتین من شدة الاثارة و الشهوة.
انزل كمال رأسه ثم مرر لسانه على كسی من الخارج برقة ثم زاد الضغط قلیلا لیدخل لسانه الى داخل كسی ثم مرره من اسفل كسی الى بظری.
فی اللحظة التی لامس فیها لسانه بظری نسیت من انا. أو أین أنا و صدرت عنی شهقة شدیدة من شدة اللذة.
أخذ كمال یلحس كسی من الداخل من الاعلى الاسفل حتى یصل الى فتحة كسی فیدخل لسانه فیها ثم یحركه مرة اخرى الى الاعلى. تركزت حواسی كلها فی كسی واصبحت لا اشعر بما افعل والاهات تخرج من فمی و یدای تمسكان برأس كمال و تحاولان ضغطه اكثر الى كسی.
رفع كمال إحدى یدیه ثم ادخل اصبعه داخل فتحة كسی و بدأ یدخلها و یخرجها , ثم وضع بظری بین شفتیه و اخذ یمتصه و یحرك لسانه علیه فی نفس الوقت.
فلم اتمالك نفسی و انطلقت آهة عمیقة من فمی و انا احس باللذة العنیفة تبدأ من كسی ثم تجتاح كل جسدی و ماهی الا ثوانی حتى بلغت ذروة اللذة و شعرت بجسدی یتشنج و دفعت بكسی بقوة الى وجه كمال لازید من متعتی.
واصل كمال لحس كسی حتى هدأت رعشاتی و استرخى جسدی, فرفع وجه بابتسامة الی قال:” مش قلتلك لذیذ و ح تمتعی بیه” , ثم رقد فوقی و غطى جسمی بجسمه و همس:”خلاص وصلت للحظة انا مستنیها من زمان… لحظة ادخل زبی فی كسك و انیكك و نتمتع مع بعض” ثم باعد بین فخذی بیده و رقد بینهما و شعرت بزبه المنتصب الساخن یلمس كسی فاشتعلت شهوتی من جدید كأننی لم ابلغ ذروة اللذة منذ دقائق فقط.
رفع كمال فخذی الى الاعلی و باعد بنهما الى اقصى حد ثم وضع راس زبه على فتحة كسی و بدا یضغط و یدخله داخل كسی, وثم اخذ شفتی بین شفتیه و اخذ یقبلنی بنهم و كنت اتذوق طعم سوائل كسی على فمه.
اخذ كمال یدفع زبه قلیلا قلیلا الى داخل كسی و انا اتسائل مرة اخرى هل سیتسع كسی لهذا الزب الضخم, و لكن بدلا عن الالم الذی كنت اتوقعه و مع كل دفعة و احتكاك من زبه بفتحة كسی كنت اشعر بموجة من اللذة و المتعة.
كانت السؤائل الكثیرة التی نزلت منی تساعد انزلاق زبه داخلی حتى ادخله كله و شعرت بخصیتیه تلمسان مؤخرتی. همس كمال بین شفتی:” یاااه فتحة كسك ضیقة .. ح تمتعنی متعة كبیرة” ثم اخرج زبه ما عدا رأسه ثم ادخله مرة و شعرت برعشة تعتری جسمه. بدا كمال ینیكنی ببط فی البدایة و قد وضع شفتیه على عنقی و كانت احدى یدیه تداعب حلمة بزی.
بدأت حركة زبه فی الدخول و الخروج تزداد و اخذ ینكینی بسرعة و شعرت بلذة لم یسبق لها مثیل و زبه یحتك بجدار مهبلی عندما یدخله و یحتك ببظری عندما یخرجه, و بدأت آهاتی المختلطة باهات كمال تملأ الغرفة. رفع كمال رأسه و انفاسه متلاحقة و قال بصوت متحشرج:” لفی رجلیكی حول ظهری” فرفعت رجلیا ووضعتهما على ظهره و ضغطت بشدة. انقض كمال بشفتیه على شفتی و یقبلنی و اختلطت انفاسنا و اهاتنا معا.
كنت فی عالم من اللذة و المتعة لا یتصور … “اتاری النیك لذیذ كدة و انا ضیعت عمری مع زوجی الغلیظ “.
شعرت بلذتی تزداد و تزداد و ادركت انی اقتربت من الذروة…. اردت بكل طریقة ان اؤخر وصولی الى الذروة لاتمتع اكثر و لكن رغما عنی وجدت جسمی یرتعش فدفعت بكسی بقوة فی اتجاه زب كمال و اضغط علیه بشدة و صدر عنی صوت عالی یشبه الانین و احسست بكسی ینقبض حول زب كمال, فشعرت باهاته تزداد ثم شعرت بجسمه یتصلب حولی و رفع رأسه و اغمض عینیه و صدر عنه صوت حشرجة عالی ثم شعرت بزبه ینتفض فی داخلی و لبنه الساخن یغرق كسی فی دفقات عدیدة.
واصل كمال النیك لفترة بعد ان توقف قضیبه عن القذف و استرخى جسمه , بعدها نزل عن جسمی ورقد بجانبی و جذبنی بین ذراعیه و قال:” لم اتمتع هكذا من سنین” ثم اخذ یقبلنی.